فنجان شاي مع النواعم

اتصلت بي صديقتي لتسألني إن كنت أتابع برنامج «كلام نواعم»، وللحقيقة أنا لا أتابعه ولا أعلم عن أي سيدة حولي تتابعه، لكنها ألحت عليّ في متابعة حلقة عند إستضافة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون… اللقاء ضم الوزيرة مع ثلاث نواعم فقط بدلاً من أربع، وتم تنظيمه في رحاب جامعة زايد في الإمارات، بحضور من منسوبي الجامعة وطلابها. افتتاح اللقاء التقليدي كان بتبادل التحيات والمجاملات المعتادة، ثم بتشجيع الجمهور على المشاركة حتى طرحت أسئلة ناعمة خجولة كطبيعة البرنامج على الوزيرة، حول نصائحها للطامحات في العمل السياسي في المنطقة العربية – وكأن ذلك ممكناً على العموم – وللسيدات المترددات في الخروج من حماية المجتمع التقليدي الأبوي، وحول موقف الوزيرة من النقاب، لم تتردد الوزيرة في تشجيع النساء على الخروج من قوقعتهن والتسلح بالتعليم، وأن اختيار الزي حق للمرأة.

«النواعم» أدرن اللقاء بتبادل في طرح الأسئلة التي أتت في معظمها في القالب التقليدي المعتاد طرحه مع الشخصيات السياسية الأميركية بلا أية إضافة جديدة تذكر، كانت هناك أسئلة حول مناصب الوزيرة المتعددة، وموقف المسؤولين في العالم من مقابلة مسؤولة امرأة، ومواقف أميركا من قضايا عالمية مثل «ويكيليكس»، والصراع الفلسطيني الإسرائيلي الحاضر دوماً على كل ساحة لنا.

تفوقت الديبلوماسية الأميركية البارعة على مضيفاتها الناعمات في نعومة طرح الأجوبة وتفادي مناطق الصراع، ولم تكن هناك نبرة أكثر وضوحاً في خطاب الوزيرة من موقف أميركا من إيران، العقوبات الاقتصادية التي اعتقد العالم عدم جدواها هي في الحقيقة، وبحسب رأي الوزيرة، فعالة في ضبط الطموح الإيراني في الحصول على السلاح النووي، فالخطر، كما أوضحت الوزيرة، لا يهدد أميركا فقط، بل يمتد إلى كل دول المنطقة التي ستتسابق حتماً في التسلح النووي، توجهت الوزيرة إلى الحضور مباشرة تسألهم: إن حصلت إيران على سلاح نووي، هل سيريد كل شخص منكم أن تملك دولته السلاح النووي؟ – شخصياً لن أريد – إحدى النواعم ردت بأن إسرائيل أيضاً تملك سلاحاً نووياً؟ تفادت الوزيرة المأزق برد عام «أن الولايات المتحدة تسعى لمنع التسلح النووي في العالم عموماً»… الموقف الأميركي الرسمي أيضاً يشجع الإصلاح والتقدم وحقوق المرأة في المنطقة، ولكنه هنا بالذات يحترم خصوصيات المنطقة ولا يتدخل، العقوبات الاقتصادية تردع الحصول على السلاح النووي، ولكنها أيضاً غير مرتبطة بسياسات التعاطي مع انتهاكات حقوق الإنسان في حكومات المنطقة.

سردت الوزيرة ببراعة خطورة التطرف الديني في قصة مؤثرة حول طبيبة وابنتيها تديران مشفى في الصومال، على رغم تهديد الميليشيات الإسلامية بهدم المكان، تحكي للحضور عن مواجهة الطبيبة للمرتزقة «أنا هنا لأنفع الناس وأخدمهم، فماذا تفعلون أنتم لخدمة الناس؟»، سؤال منطقي تماماً، يطرح نفسه هنا كالسؤال الأكثر مواءمة الذي ويا للغرابة لم يطرحه أحد من النواعم أو الحضور الخجول «ماذا تفعل الولايات المتحدة الراعية الكبرى في المنطقة لخدمة الناس هنا؟ ولخدمة حقوق الإنسان والمرأة على الأخص؟» الآن وقد وصلت راعية حقوق المرأة إلى المنصب الأكثر أهمية في تاريخ الحركة النسوية؟ تقرر الوزيرة أن دور الولايات المتحدة محوري في حل النزاعات والمشكلات حول العالم، وأن تبرعات أميركا هي الداعم الأكبر للدولة الفلسطينية منذ إنشائها وحتى الآن، وأنه ليس هناك نزاع حول العالم لا يمكن للولايات المتحدة أن تلعب فيه دوراً ما لحله، وهذه بالذات كانت الكلمة الأكثر أهمية في رأيي في برنامج موجه للنساء والتي أهملت النواعم الوقوف عندها ومنحها المزيد من التوضيح والأهمية.

الواجب المنزلي للنواعم قبل الحلقة كان يقتضي مراجعة الخطوات التي قدمتها كبيرة العائلة «الولايات المتحدة» ممثلة في وزيرة خارجيتها لدعم مطالب النساء العادلة في المنطقة، على مدار عامين، ماذا قدمت الوزيرة عبر منصبها لدعم نساء منطقة الخليج سوى الدعم المعنوي بكلمات ناعمة؟ زارت دول المنطقة مراراً وتعارفت على النساء والناشطات، واستمعت لقصص زواج القاصرات، وعضل المحارم، وتابعت مطالبات الناشطات والحقوقيات في اعتبار المرأة مواطنة راشدة وتمكينها من المشاركة الحقيقية، لربما تختلف الصورة لو لم تكن كل لقاءاتها في المنطقة مع نواعم ما، لو لم يكن هذا البرنامج «ناعماً» لربما استمعنا إلى أسئلة أكثر جدية وأكثر ارتباطاً بحياة النساء هنا، لربما خرجنا برؤية أكثر وضوحاً عن موقف الوزيرة الحقيقي من سياسات التمييز ضد النساء، ليس في الصومال فقط، لربما توقفنا عند سؤال طرحته واحدة من النواعم إذ لا يمكن سوى أن تحمله امرأة سعودية «لماذا يواجه المحارم المرافقون للطالبات السعوديات في بعثاتهن المكلّفة للخارج صعوبات لإصدار تأشيرات الدخول لأميركا؟»، ولربما تفهمنا سر دهشة الوزيرة من هذا السؤال وعدم معرفتها بوجود إشكالية للمحارم، وربما كانت أيضاً تسمع بكلمة المحارم «الفيكتورية» للمرة الأولى عبر برنامج النواعم.

لو لم يكن البرنامج ناعماً لربما تحدت المذيعة السلطة المطلقة للذكور على النساء التي ترعاها الحكومات، كنت أتمنى تحلي المذيعات بالقليل من الخشونة وسؤال الوزيرة عن موقف أميركا من نظام الوصاية الممارس على الراشدات في الحصول على حقوقهن؟ وسؤالها عن دور الوساطة الأميركية في الدفع بمشاركة المجتمع المدني بلا تمييز، وعن حظر مشاركة النساء في الانتخابات. لو كانت المذيعة في شجاعة بربارة والترز فلربما طرقت حتى الثورة التونسية الحديثة وظفرت بتعليق خاص من الوزيرة عن السياسات المستبدة.

لكننا في النهاية في حضرة «النواعم» فكان لابد من ختم الحلقة بقصة ناعمة تذكرنا بتجمع «حريمي» في عزومة على الشاي. قصة لقاء الوزيرة «الرومانسي» بزوجها عازف الساكسفون الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في حرم الجامعة، وكم كان ولا يزال وسيماً في عينيها – على رغم خيانته الشهيرة – … هل كان اللقاء على العموم مهماً للمرأة العربية المهمومة بواقعها والمتابعة للقاء؟… مع احترامي للقائمين على البرنامج ورؤيتهم إلا أنه بعيد تماماً عن نسخته الأميركية «ذا فيو: وجهة نظر»، ليس إلا نسخة «فيكتورية» مهذبة لنساء ناعمات بالفعل، حديثهن يداعب أحلام النساء ويشبه نيات التطوير الحكومية في البلاد العربية المختبئة عن الواقع لأجل «غير مسمى»!

http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/228744

3 Responses to فنجان شاي مع النواعم

  1. دائما انت مهذبة حتى في مطالبك
    أستمتعت وأنا أشاهد هذه الحلقمة من كلام نواعم عبر عيون القديرة هالة الدوسري المحترمة في فكرها وتميزها في وضع اليد على الجرح
    نعم نحن نحتاج لأفعال قوية للوقوف مع مطالبنا الحقه . وليس في حاجة ليأتينا شخص من وراء المحيط ليتحدث عن ما يجب ان نلبسه وعن طريقة مشيتنا وكم سنتي يجب ان ان يكون بين الرجل اليمنى وبعدها عن الرجل اليسرى في حال مشت المرأة بجوار الرجل وعلى هذا المنوال تتحدث الينا عظيمة البيت الابيض
    فهي امام العدسات تتفوه بشيء من حقوق المرأة العربية والخليجية على الخصوص ولكن خلف الابواب الموصدة في الغرف المحكمة تتحدث مع مسؤلينا فقط عن قيمة برميل البترول وعن زيادة انتاجه وطرحه بالاسواق وعن البطالة التي يعاني منها الشعب الامريكي الصديق وامكانية عقد الكثير من الصفقات لمساعدته على العمل .. نعم هذه امريكا بوجهها القبيح التي تعطينا دروس في حقوق الانسان وتتناسا الحق الدي يجب ان تسارع اليه في توجيه خطاب واضح لكل الحكام العرب بضرورة العدالة الاجتماعية والتنمية والمساواة ورفع اليد عن ( المرأة القاصر ) فقد بلغت السن القانوني من العام الفائت
    ولكن هيهات وآنا لها وعلاقتنا بها تحكمها المصالح الاقتصادية

    السيد العوامي

    • Hala قال:

      شاكرة سيدي لتعليقك و اهتماك، أتفق معك لكن النسخة الأمريكية للبرنامج تبقى أقوى و تعكس نساء أكثر دراية بمجتمعهم و أقوى على طرح آرائهم و ماججة ضيوفهن، المتابعة للنسخة العربية أقل من توقعاتنا كثيرا

  2. تنبيه: Tweets that mention فنجان شاي مع النواعم « هالة الدوسري -- Topsy.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s