لا عزاء للأدباء…

كثيراً ما تثير دهشتي تصريحات المسؤولين في مواقع حساسة ربما لعدم إدراكهم بمدى مسؤولية الموقع وأثر التصريح، كتصريح المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة عبدالرحمن الهزاع الذي أوضح فيه عدم علمه بسبب غياب الروائي عبده خال عن معرض الرياض الدولي للكتاب هذا العام، وذكر «لا أعتقد أن خال أو غيره من المثقفين يرفض الحضور لمعرض الكتاب بسبب عدم إعطائه تذكرة بقيمة 500 ريال، لأن هذه التظاهرة الثقافية هي للجميع، وعبده خال من المثقفين البارزين، وأشاد به شخصياً وزير الثقافة والإعلام في كلمته أمام المثقفين نظير حصوله على جائزة البوكر العربية»، وأكد المتحدث عدم علمه إذا ما تمت دعوة خال إلى المعرض أم لا، كما سجل اعتذاره في حال عدم دعوة خال بالنيابة عن وكالة الثقافة، ويمضي الخبر المنشور ليؤكد أن خال فضل الذهاب إلى الإمارات للمشاركة في الفعاليات الثقافية المنظمة من «طيران الإمارات» الذي قدم للروائي التذكرة والضيافة، وأكد الخبر أنه لم يحضر للمؤتمر بسبب عدم توفير تذكرة له، وأيضاً بسبب عدم تعويضه عن تذكرة العام الماضي حتى الآن. وأزيد هنا خبراً قديماً صادراً عن زيارة الروائي سابقاً لمعرض الكتاب، إذ أوقفه بعض منسوبي الهيئة مع كاتب آخر لإلقائه التحية على الكاتبة حليمة مظفر، والخبر يثير لدى المتابع غير العالِم بخلفيات عمل وكالة الثقافة مثلي كثيراً من التساؤلات، أولها كيف لا تعلم وكالة الثقافة إن كان الروائي على قائمة المدعوين أم لا؟ أليس هناك قائمة فعلية يمكن تزويد المتحدث الرسمي بها؟ وهل يمكن أن يكون عدد المثقفين السعوديين المدعوين كبيراً بحيث لا يمكن حصرهم أو معرفة أسمائهم؟ على حد علمي لا يكتب الرواية عندنا سوى عدد محدود للغاية من الروائيين ولا يمكن إسقاطهم هكذا بسهولة من الــذاكــرة، ناهــيك عن إسقاط الحصان الرابــح في فعــالية طــازجة للغاية مــن ذاكــرة المتحدث وقائــمة الــوكــالة.

ربما تتساءل أيضاً إن لم يكن عبده خال – على رغم الإشادة الرسمية – هو النجم الأكبر والأهم هذا العام، فمن يا تُرى غيره انشغلت بهم الوكالة وبتكريمهم؟ من هم ممثلو الأدب هنا الذين قدمت لهم الوكالة التذاكر – والمؤكد أنها ليست من الفئة السياحية – وتفضلت بالتكفل بضيافتهم؟ ربما تعجز معطياتنا عن تبرير إسقاط اسم مهم مثل عبده خال من كل فعالية لمعرض الكتاب سابقاً ولاحقاً وعلى الأخص من الفعالية الأهم في الوقت الأهم، ومن اضطرار عديد من الأدباء والكتّاب إلى تكلف الحضور بأنفسهم، بدلاً من استخدام اسم لامع مثله في الترويج للمعرض في مثل تلك التظاهرة الثقافية.

عبده خال هو فارس الرواية السعودية الشعبية، وهو من تنبأت له في هذا المكان – على رغم عدم انتمائي لوكالة الثقافة – منذ أكثر من عام ونصف العام ببلوغ المكانة نفسها التي بلغها قبله نجيب محفوظ بعد قراءتي لروايته السابقة «فسوق»، وها هي ذي النبوءة تتحقق في وقت قياسي، ذلك النجم الذي ألقت رواياته الضوء على واقع سعودي تقليدي لم يكن له أن يظهر بهذا الجمال والإبداع، ولم يكن يوماً محط تقدير الجهة التي يفترض بها تكريم الأدباء والمثقفين، ذلك المدرس البسيط المرهف الذي حمل اسم بلاده إلى أعلى محفل أدبي، هل عجزت وكالة الثقافة أن توفر لمثله تذكرة؟ لماذا فشلت أجهزة الثقافة والإعلام لدينا في تسجيل موقف مشرف من هذا الأديب؟ أتساءل ما الاستراتيجية الأهم في الترويج لفعاليات المعرض ولجذب المزيد من الرواد ومن كاميرات الإعلام وأضوائه للمشهد الثقافي السعودي غير حضور هذا النجم؟ هذا الإنجاز الفردي أوضح للعالم العربي والعالمي أن في السعودية أدباً قصصياً راقياً يفوق في مستواه وحرفيته أفضل منتج أدبي عربي، إذا لم يحتفل معرض الكتاب بهذا النجم وبمكانتنا الجديدة بين الأدباء فبماذا يحتفل؟ وفوّت المنظمون وموظفو وكالة الثقافة التقليديون فرصة ثمينة لإظهار احتفائهم وتقديرهم، وكان من الأفضل تدارك الخطأ في الحال بإرسال تذكرة للأديب وخطب وده بدلاً من إطلاق تصريحات غير مجدية سوى في إظهار قلة الكفاءة والإتقان.

كم هو مخجل ألا نرى احتفاء المعرض بالرواية الفائزة وعمل ندوة وأكثر للكاتب لتوقيع كتبه وعرض فكره على الجمهور المتعطش ليفخر ببلاده في محفل الثقافة الأهم هنا، وكم هو مؤسف أن يرتبط معرض الكتاب هنا بأخبار الحجب والمنع والمصادرة والاختلاط والهيئة في أروقة المعرض بدلاً من تنفيذ الهدف الأهم لإنشائه والترويج للفن والأدب، في محفل كهذا كان من الممكن أن نعكس سمعة مختلفة للمملكة العربية السعودية كراعية للثقافة والأدب والرواية والفكر، كان من الممكن أن تقدم الوكالة الدعم بترجمة روايته وعرض نسخها للضيوف العالميين وإظهار المملكة وشعبها بصورة أقرب لواقعهم من تلك المرتبطة بالتطرف والعنصرية والاختلاف، كان من الممكن تقديم فيلم وثائقي قصير عن أعمال الكاتب وتعريف الإعلام والحضور به. ضاعت منا فرصة ذهبية ليس فقط للاحتفاء بأول روائي ورواية سعودية تفوز في المسابقة الأهم عربياً للرواية، ولكن في إظهار انتمائنا وفخرنا بأبناء هذا الوطن وبما يمثله لنا، كان من الأفضل للمتحدث الرسمي ألا يتحدث، كان من الأفضل أن يبقى صامتاً، ففي النهاية يبقى الاعتذار بسبب عدم العلم أو عدم توفير تذكرة أسوأ من ذنب المسؤولين في سوء التنظيم والترويج للثقافة السعودية بأهم رموزها الحاليين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s