المثقف يغرد في مجتمع لا يقرأ

هناك خطر حقيقي، ليس في وجود مفكر مجدد وناقد في مجتمع تقليدي ومتطرف، ولكن في وسائل الإعلام التي يفترض بها التعامل الواعي مع الفكر، وفي مقابلتها أخيراً مع برنامج «بدون رقابة»، وضعت الكاتبة الكويتية ابتهال الخطيب فكرها وربما سلامتها في مأزق خطر، وعرضت أفكارها للتشويه والتحريف بكل حسن نية، فمقدمة البرنامج في طرحها ومحاورتها للكاتبة لم تحاول عرض الفكر كما هو، بل حصره في النطاق الضيق المثير للصدام بلا أي توضيح حقيقي للمقاصد الحقيقية من هذا الفكر، فظهرت في محاورتها للكاتبة كما لو كانت في محضر تحقيق بدلاً من عرض للفكر وتقديمه، وهي هنا لا تفوت فقط على الكاتبة عرض فكرها بمقاصده كافة، بل تفوت على المشاهد أيضاً فرصة الحكم العقلاني على هذا الفكر، وبالتالي فرصة نقد السائد والتغيير.

البرنامج يبدأ بتقديم الكاتبة بأنها تخرج عن الفكر السائد في مجتمعها، وبأنها مرفوضة من المجتمع لخروجها عن المألوف ومنبوذة بأفكارها، وتندهش مقدمة البرنامج من كون صاحبة هذه الأفكار امرأة في مجتمع ذكوري بحت، وتصر على تقديمها بصفتها الدينية كمواطنة شيعية، حتى اضطرت الكاتبة إلى توضيح أنها تقدم نفسها كمواطنة كويتية بعيداً عن الصبغات الدينية، على رغم محاولة مقدمة البرنامج حصرها في الإطار الديني كمرجعية أكثر صدقية من الوطن، وتظهر على مدار الحلقة نقاشات سطحية حول مفاهيم كبرى لم تتمعن مقدمة البرنامج في أي منها، بل تطرحها هكذا بلا أي رابط على الكاتبة منتظرة منها رداً قطعياً بالقبول أو الرفض، فتستعلم منها عن تأييدها أو رفضها لحزب الله، وموقفها من حركات المقاومة العربية الحالية – إن وجدت – وعن موقفها من وجود شاطئ مختلط؟ وموقفها من قانون حمورابي الشهير، وحرية اعتناق البهائية «ولا أدري كمشاهد لم حرية اعتناق البهائية بالذات وهي أقل الديانات انتشاراً هنا»، والعلمانية، والتعليم الجنسي في المدارس.

وتتوقف مقدمة البرنامج بين سؤال صادم وآخر، لتقرأ قبسات مختطفة من مقالات الكاتبة لتؤكد للمشاهد مرجعية أسئلتها، وتتحمس أحياناً فتسأل الدكتورة حول طرحها في الفتاوى الدينية، ولماذا تدخل في هذا الشأن الذي لا يجوز الحديث فيه إلا لمتخصصين؟ ولماذا «تنبش» في المراجع الدينية بحثاً عن الحقيقة؟ وهو ما أوضحته الكاتبة بكون المرجعية الدينية شأناً عاماً يخص عموم المسلمين في تأثيره ويناقشه الغرب بلا هوادة.

ولا تكتفي مقدمة البرنامج بذلك، بل تعرض لنا مشهدين مسجلين لرسالتين للكاتبة من برلماني في مجلس الأمة الكويتي، ومن كاتب صحافي بحريني يدعوان فيها بالعموم ويتجنبان الكاتبة بالاسم، إلى التوقف عن ترويج مبدأ فصل الدين عن السياسة أو الدولة المدنية، ويتهمانها بمحاولة لفت النظر بمخالفتها للسائد من أفكار في المجتمع.

أما الأكثر إثارة ولفتاً للنظر في المقابلة فهو تلويح مقدمة البرنامج للكاتبة بما سينالها من أذى فور إذاعته «ده إنت حتنضربي ضرب يا دكتورة»، الذي أعادته مرتين خلال الحلقة، رغم تأكيد الكاتبة على ثقتها في مواطنيها وأمنها.

وأنهت المقدمة البرنامج باستنتاج أن الكاتبة قد غلب سوادها في الرد على الأسئلة على بياضها، في إشارة للعبة ضد ومع التي مارستها في حوارها مع الكاتبة.

وعلى رغم محاولة الدكتورة ابتهال لفت نظر المقدمة إلى أهمية النظر في ما تطرحه من أسئلة بشكل تفصيلي، واحتمال أن معظمها تحتمل أكثر من رد قاطع بالرفض أو الإيجاب، إلا أنها مع الأسف لم تنج من عواقب سطحية الطرح وسوء التقديم في المقابلة، إذ قامت بعد المقابلة بوقت ما بكتابة مقال لتوضيح حقيقة ما قالته أو حاولت أن تقوله في المقابلة، على رغم فرض التهم المتوالي عليها. يبدو لي من متابعة البرنامج أن هناك مدرسة ما تأسست بداية على يد تركي الدخيل مقدم برنامج إضاءات، لتقديم المقابلات والمحاورات بأسلوب أقرب إلى الصدام منه إلى أي شيء آخر، إذ يتم اقتطاع عبارات منتقاة لا يربط بينها شيء من فكر الضيف وكتاباته لتقديمها أدلة اتهام ضده، كما يتم استخدام الدين مرجعية ومدخلاً لإدارة محور النقاش في قضايا فكرية وفلسفية ساخنة، وتصبح الفائدة من مثل تلك البرامج هو تسليط الضوء على البرنامج أكثر مما هي على فكر ووعي الشخصية المقدمة.

كل ما ذكرته الكاتبة في المقابلة هو دفاعٌ عن حقوق الإنسان المدنية، وهي مثبتة كما في التقرير العالمي لحقوق الإنسان، الذي أقرته الدول العربية كافة وتلتزم في معظمها ببنوده، ولكننا هنا لا ندرك بعد بنوده كافة، ولا ندرك معنى الثقافة الحقوقية، ولا كيفية الوصول إلى نشرها بالحوار والفهم الصحيح.

المقابلة تؤكد أمراً مهماً وهو أن المثقف هنا يغرد خارج السرب في مجتمع لا يقرأ إلا قليلاً، من الأفضل إذن للمفكرين وأصحاب رؤى التغيير أن يبتعدوا بفكرهم عن الإعلام العربي المرئي التقليدي، الذي لا يزال يحبو في تطوره الفكري ومفاهيمه عن الحداثة والتاريخ والمذاهب الفكرية، وأن تبقى أطروحاتهم داخل الإعلام المقروء. لن يخدم رسالتهم أن تقدمها ألعاب الأبيض والأسود، أو أن تثار حولهم تهم التكفير و«النبش» في الكتب والمراجع، ما زلنا على رغم تعاقب السنين وخيبات الأمل كما وصفنا المتنبي: يشقى فينا ذو العقل بعقله ويبقى أخو الجهالة في الشقاوة ينعم…

2 Responses to المثقف يغرد في مجتمع لا يقرأ

  1. احمد جابر قال:

    صدقتي..للأسف الشديد اغلب البرامج والقنوات تتحاور مع الآخر بطائفية وعنصرية تجعل المرء لايشك بانها تتبع اجندات معينة تريد للشخصيات الفكرية او الاصلاحية بغض النظر عن ايدلوجيتها او تيارها الذي تنتمي له بأن تخرج في تحت اطار معينة للآخر..ارى بان الاعلام العربي في اغلبه يقوم على ذلك من خلال طريقة تقديم البرامج او نوعية الاسئلة وطريقة طرحها ..فهذا الاعلام ان تجاوز استضافة المفكرين الذين يسيرون وفق أجندته في فترات معينة فانه ولكي يكسب نفسه المصداقية المزعومة وحتى لاينكشف يتجه لاستضافة شخصيات لاينتمون له فكريا او يسيرون بالخلاف من اجندته الحقيقية ويحاصرهم بالاسئلة التي يحاول من خلالها احراز اجوبة معينة او ناقصة تجعل المشاهد يخرج بصورة ونتيجة ترضي هذه الاجهزة الاعلامية وتلبي طموحاتها واهدافها التي تسير وفق اجندتها.

    • Hala قال:

      أحمد مثل هذه البرامج تهدف بالأساس للإثارة و استعراض مواهب المقدمين في الجدل الفارغ، و المثقفين ضحية لضياع فكرهم في مثل تلك المواقف

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s